الثلاثاء 3 شوال 1441

الفكرة والمشروع


لجنة التدقيق والمراجعة
 17-03-2011

اضغط على الصورة لعرضها بالحجم الطبيعي

انتهى الخطاط من مهمته الجليلة والشاقة، لتبدأ مرحلة جديدة، حيث شكلت فرقٌ من الحفاظ والعلماء المتخصصين، مهيأة لمراجعة وتدقيق هذا العمل العظيم، حرفا فحرفاً، وكلمة كلمة، وسطراً سطراً، وصفحة صفحة، حريصة كل الحرص ألا تفوتها فائتة، أو تشرد عن عيونها شاردة، تحقيقًا لوعد الله تبارك وتعالى بحفظ كتابه، فكانت اللجنة العلمية المحلية الأولى، التي أخذت على عاتقها مشقة المسح الكامل أكثر من مرة لمخطوطة المصحف الشريف، ثم أعطيت المخطوطة بعد ذلك لنحو ثلاثمائة حافظ للتدقيق، ثم توج هذا الجهد بمراجعة من لجنة رفيعة المستوى من الأزهر الشريف، ليجتمع لهذه النسخة من المصحف الشريف أكبر عدد من مرات المراجعة، حيث الدقة والجمال، ثم لتجاز بعد ذلك للتداول بنفس مطمئنة واثقة، بفضل الله تعالى وعونه.