الرئيسية

 
 

الفكرة والمشروع

 
 

أخبار مصحف قطر

 
 

مصحف قطر (فلاش)

 
 

ألبوم الصور

 
 

تفاسير القرآن

 
 

أسباب النزول

 
 

إعراب القرآن

 
 

كشاف كلمات القرآن

 
 

كشاف جذور الكلمات

 
 

البحث في الآيات

 
 

مصحف قطر جوال

 
 
   
   
 
 
      أخبار مصحف قطر  
خلال مشاركة لمركز فنار...وزارة الأوقاف تعرض نموذجاً لمصحف قطر بمعرض كويتي

  06-01-2010اضغط على الصورة لعرضها بالحجم الطبيعي

الدوحة — الشرق:
تشارك وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من خلال مركز قطر الثقافي الإسلامي فنار بوفد يضم كلا من السيد محمد علي الغامدي مدير المركز والأستاذ عبيدة البنكي كاتب مصحف قطر بملتقى الكويت الدولي للفنون الإسلامية الرابع والذي افتتح تحت رعاية معالي المستشار راشد عبدالمحسن الحماد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية ويعد هذا الملتقى من أكبر التظاهرات الثقافية الإسلامية على مستوى المنطقة حيث يشارك فيه ما يزيد على( 70) مشاركا من كبار الخطاطين والمذهبين والمزخرفين في شتى أعمال الفنون الإسلامية، ولقد تم الافتتاح في يوم 4/1/2010 ويستمر لمدة عشرة ايام.
ولقد احتوى المعرض على العديد من الأجنحة المختلفة سواء كانت في الفنون التشكيلة والابرو والسيراميك والخزف وغيرها من الفنون.
ولقد كانت مشاركة مركز قطر من خلال عرض نموذج من مصحف قطر وفكرة كتابة المصحف حتى أصبحت حقيقة.
كما يعرض المركز دور الثقافة والفنون الإسلامية في التعريف بالإسلام وحضارته وتراثه العميق، حيث لقيت مشاركة المركز إشادة واسعة من قبل القائمين على المعرض والمشاركين فيه والزوار ولقد جذب مصحف قطر الأنظار وشد انتباه الزوار وذلك لما يحتوي من روعة في الخط وإبداع في أعمال الزخرفة والجودة العالية في الطباعة، حيث يعتبر لأول مرة في تاريخ كتابة المصحف الشريف أن يتم ذلك من خلال مشاركة دولية شارك فيها"120" من كبار الخطاطين من مختلف أنحاء العالم،
ولدى زيارة الدكتور عادل الفلاح وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة الكويت لجناح مركز قطر أعرب عن تقديره وتثمينه للعمل الذي تم في مصحف قطر وتجربته الفريدة.
ولقد أشاد السيد العلي رئيس مركز الكويت للفنون الإسلامية بتجربة دولة قطر في كتابة المصحف الشريف واعتبرها تجربة رائدة ومميزة وغير مسبوقة حيث تم توظيف جماليات الخط العربي والزخارف الإسلامية لخدمة كتاب الله مما يعد تسخيراً للفنون الإسلامية لخدمة القرآن الكريم.
كذلك أشاد الخطاط والفنان العالمي فاروق حداد بالطريقة التي تمت فيها كتابة مصحف قطر من حيث عقد مسابقة دولية تنافس فيها مائة وعشرون خطاطا على مستوى العالم بالإضافة إلى وضع شروط وضوابط لكتابة المصحف قبل البدء في التنفيذ، كما أبدا إعجابه بطبعة المصحف النهائية مما جعلته تحفة فنية قمة في الروعة يمتزج فيها الخط العربي والزخرفة الإسلامية مما يمثل كنزا حقيقيا لدولة قطر خاصة وللمسلمين عامة.

 

إرسال لصديق طباعة