الرئيسية

 
 

الفكرة والمشروع

 
 

أخبار مصحف قطر

 
 

مصحف قطر (فلاش)

 
 

ألبوم الصور

 
 

تفاسير القرآن

 
 

أسباب النزول

 
 

إعراب القرآن

 
 

كشاف كلمات القرآن

 
 

كشاف جذور الكلمات

 
 

البحث في الآيات

 
 

مصحف قطر جوال

 
 
   
   
 
 
      أخبار مصحف قطر  
مشيداً بجهود سمو الأمير...مدير"أرسيكا"

  01-02-2010اضغط على الصورة لعرضها بالحجم الطبيعي

 

المكرمة الأميرية ستمكن مركز التاريخ والفنون الإسلامية تحقيق انطلاقة قوية
تدشين "مصحف قطر" مارس المقبل بعد زهاء 10 سنوات من بدء العمل فيه
 الدوحة - قنا:
أشاد الدكتور خالد ارن مدير مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باسطنبول "أرسيكا" التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بما تقوم به دولة قطر بتوجيهات كريمة من حضرة صاحب السموالشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى من عمل نموذجي يحتذى به فى خدمة العمل الإسلامي المشترك ودعم القضايا الإسلامية على كافة الصعد الإقليمية والدولية. وأشار الدكتور ارن في حديث خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا" إلى أن هذا الدعم تمثل في وقوف قطر إلى جانب قضايا الدول والشعوب الإسلامية والأقليات المسلمة في جميع أنحاء العالم فضلا عما تقوم به الدولة على الصعيد الحضاري والثقافي والفني.. مؤكدا أن إنشاء متحف الفنون الإسلامية في الدوحة لجمع شتات التراث والفنون الإسلامية يمثل خير تعبير ويجسد الاهتمام القطري الكبير بتاريخ الفنون والثقافة الإسلامية. ونوه الدكتور ارن بزيارة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى لمركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية خلال زيارة سموه الأخيرة لتركيا التي تعكس مدى اهتمام سموه بعمل المركز وما يضطلع به من دور ومهام في خدمة تاريخ وثقافة وتراث الأمة الإسلامية.. مشيداً في هذا الصدد بتبرع سمو الأمير المفدى السخي للمركز بمبلغ 5 ملايين دولار والذي سيمكن المركز من تحقيق انطلاقة خلاقة وفاعلة على مستوى العالم الإسلامي وتنفيذ مشاريعه المستقبلية خاصة ما يتعلق منها ببرنامج القدس 2015.. ونوه في هذا السياق بمساهمة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة قطر بنشر البوم"القدس من خلال الصور التاريخية". وأعرب عن فائق تقديره واعتزازه على هذا الدعم الكريم..وقال " نعتز بزيارة سموالأمير للمركز وقد كانت الزيارة فرصة طيبة تعرف سموه خلالها على نشاطات وإنجازات المركز في عدة مجالات منها التاريخ والفنون الإسلامية وعقد الندوات والمكتبة الجديدة وغير ذلك من الأنشطة التي نفذها المركز".
وأعلن الدكتور ارن أنه سيتم في الدوحة خلال شهر مارس القادم تدشين "مصحف قطر" بعد مرور زهاء 10 سنوات من بدء العمل فيه.. لافتا إلى أن ما يميز هذا المصحف عن غيره من المصاحف أنه قد سبقت طباعته والإعلان لأول مرة في العالم عن مسابقة دولية للخطاطين وكذلك لجنة تحكيم دولية مكونة من الخطاطين المشهورين إضافة إلى طباعة المصحف الراقية والرائعة وزخرفة الحواشي. وقال الدكتور ارن إن اختيار الدوحة عاصمة للثقافة العربية هو تعزيز لمكانة قطر الثقافية وتجسيد لرعايتها للموروث الثقافي والحضاري العربي الإسلامي ويكرس في ذات الوقت المكانة المرموقة التي تحظى بها دولة قطر على هذا الصعيد.. مشيداً بالفعاليات المتنوعة لاحتفالية الدوحة عاصمة للثقافة العربية. واستعرض مدير مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية "أرسيكا" إنجازات المركز وما حققه خلال المرحلة السابقة من إنشائه ومن ذلك طباعة المصحف الشريف المنسوب إلى الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه"نسخة متحف طوب قابي سراي"، ونسخة أخرى للمصحف الشريف المنسوب إلى الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه"نسخة المشهد الحسيني بالقاهرة"، موضحا أن الدراسة المصاحبة لنسخة القاهرة وهي في غاية الدقة اعتمدت على مقارنات مع نسخ أخرى يعود تاريخها إلى نفس الفترة ومحفوظة في مدن مختلفة من العالم مثل نسخة"طوب قابي ونسخة متحف الفنون التركية والاسلامية ونسخة طشقند ونسخة المسجد الكبير في صنعاء"، مؤكداً عدم وجود أي فروق بين هذه المصاحف ومصاحف اليوم على مدى أكثر من 14 قرنا مضت.. وأوضح أن المركز يحقق حاليا في نسخة المصحف الشريف بخط الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه الموجودة في مكتبة الجامع الكبير بصنعاء.
ولدى حديثه عن برنامج "القدس 2015 " ذكر الدكتور ارن أنه قد تم في هذا الصدد عقد ورشتى عمل علميتين حول التراث المعماري الإسلامي في القدس الشريف عام 2008 وعقد المؤتمر الدولي حول الحضارة الإسلامية في منطقة "فولغا اورال" بالإضافة إلى ندوة" العولمة وصورة الآخر:تحديات وآفاق تعليم التاريخ في أوروبا" التي نظمها المركز بالتعاون مع مركز أوروبا في إطار مشروعه الذي يحمل عنوان "صورة الآخر في تعليم التاريخ" بجانب العديد من الأنشطة المهمة والمشاركات الأخرى على كافة المستويات وإنجاز العديد من الدراسات والأبحاث الهامة التي تتصل بقضايا الأمة الإسلامية فضلا عن تنظيم مسابقات دولية في الخط والتي درج المركز على تنظيمها منذ عام 1986..وأعلن أنه سيتم تنظيم المسابقة للمرة الثامنة في حين شهدت المسابقة السابعة مشاركة 916 خطاطا من جميع أنحاء العالم لنحو1600 لوحة. يذكر أن مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية "أرسيكا" باسطنبول، هو جهاز متفرع عن منظمة المؤتمر الإسلامي ومؤسسة دولية تتكون من 57 دولة عضوا ويضطلع منذ عام 1980 بنشاطات تتعلق بالبحث والتوثيق والمعلومات حول مواضيع في مجال الحضارة والثقافة وتاريخ الدول الإسلامية وتاريخ العلوم والعمارة والآثار والعمران والفنون الجميلة والحرف اليدوية والمحافظة على التراث الثقافي والتنمية الثقافية. ويعمل المركز على تشجيع التعاون بين المؤسسات الثقافية والجامعات والأفراد المعنيين بهدف تعزيز المساعي العلمية والفنية ومتابعة الدراسات التي تتم في إطار تعاون لتقديم صورة صحيحة عن الإسلام والثقافة الإسلامية للرأي العام العالمي وتعزيز الروابط بين الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي والبلدان الأخرى عن طريق التعاون الثقافي.

 

إرسال لصديق طباعة