الرئيسية

 
 

الفكرة والمشروع

 
 

أخبار مصحف قطر

 
 

مصحف قطر (فلاش)

 
 

ألبوم الصور

 
 

تفاسير القرآن

 
 

أسباب النزول

 
 

إعراب القرآن

 
 

كشاف كلمات القرآن

 
 

كشاف جذور الكلمات

 
 

البحث في الآيات

 
 

مصحف قطر جوال

 
 
   
   
 
 
      أخبار مصحف قطر  
وفد من الأوقاف يتوجه لتركيا لمتابعة الطباعة ..

  18-12-2008اضغط على الصورة لعرضها بالحجم الطبيعي

اتحاد من أعرق 3 شركات يتولى طباعة المصحف وفق أعلى معايير الجودة
عبدالله مهران :
أكد السيد صالح بن محمد المري الخبير بمكتب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رئيس اللجنة المشرفة على طباعة مصحف قطر انتهاء مرحلة المراجعة الأولية وكافة التجهيزات الفنية الخاصة بطباعة مصحف قطر، مبينا أن إنجاز الطبعة الأولى من مصحف قطر سيتم بإذن الله تعالى قبل منتصف العام القادم.
وقال في تصريحات خاصة لـ الشرق قبل سفره إلى تركيا غدا على رأس وفد من وزارة الأوقاف لمتابعة آخر الاستعدادات: إن اللجنة المشرفة على طباعة المصحف قد أقرت طباعة حوالي 500 نسخة للمراجعة النهائية وسوف يتم تسليمها للجنة الفنية التي يترأسها فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية وتضم في عضويتها عددا من المتخصصين في مراجعة المصحف من علماء الأزهر الشريف، وذلك للحصول على الإذن بالتداول بعد إجراء ما يلزم من مراجعات على النص القرآني الشريف، وغير ذلك من أمور فنية دقيقة.
وقال المري إن مرحلة المراجعة النهائية التي من المتوقع أن تبدأ في يناير القادم سوف تستغرق شهرين، ومن ثم يتم إجراء ما توجه به لجنة الأزهر ،التي تمنح الإذن بالتداول حتى يتسنى للجنة البدء في مرحلة الطباعة العادية.
وردا على سؤال عن المطبعة التي سوف تتولى طباعة أول مصحف يحمل مسمى "مصحف قطر" قال المري إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ولحرصها على طباعة مصحف قطر وفق أعلى معايير الجودة والاتقان اختارت تحالفا مكونا من ثلاث شركات طباعة من أعرق شركات الطباعة في تركيا للقيام بهذا العمل الجليل الذي يحظى برعاية ومتابعة سامية من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.
وردا على سؤال عن عدد النسخ التي ستتم طباعتها في الطبعة الأولى، قال المري إنه ستتم طباعة مليون نسخة في الطبعة الأولى من مصحف قطر والتي سترى النور بإذن الله تعالى منتصف العام القادم.
جدير بالذكر أن مصحف قطر يعد أول عمل من الطرازات العالمية حيث تتكاتف الجهود من أجل انجازه، على أعلى مستوى من الجودة والدقة ووفق أعلى معايير الطباعة.
كما أن فكرة طباعته بدأت بصورة مختلفة عن المصاحف الأخرى من حيث نوعية العمل وحجمه والجهود الموجهة له والصورة النهائية التي رسمت لإخراجه خاصة ان بدايته كانت عن طريق أول مسابقة من نوعها على الاطلاق حيث تم ترشيح هيئة تحكيم دولية تضم كبار أساتذة الخط العربي من تركيا وغيرها وشارك فيها الخطاط الكبير الأستاذ حسن شلبي والخبير الدكتور مصطفي أوغور درمان والدكتور الخطاط محمد سعيد شريفي.
وقد فاز الخطاط السوري عبيدة صالح البنكي في هذه المسابقة التي شارك فيها حوالي 122 خطاطا عالميا، ارتقت أعمال سبعة منهم للدخول في المسابقة وتمت التصفية بينهم واستقرت المنافسة بين الخطاط السوري عبيدة البنكي والخطاط العراقي صباح الأربيلي، حيث أعلنت لجنة التحكيم في مؤتمر صحفي حضره سعادة الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو أوائل العام الماضي فوز نسخة الخطاط عبيدة البنكي بالمركز الأول في مسابقة خط مصحف قطر.

 

إرسال لصديق طباعة